-

كولومبيا المنعطف الأخطر في وجه الأرجنتين

  الخميس 25, يونيو, 2015, 04:01

Abu Baker Alansari

كولومبيا المنعطف الأخطر في وجه الأرجنتين

شووت - د ب أ

رغم التفوق الواضح للمنتخب الأرجنتيني في مواجهات الفريقين السابقة على مدار تاريخهما ، يواجه المنتخب الأرجنتيني غدا الجمعة أكثر المنتخبات التي لم يكن يتمنى مواجهتها عندما يلتقي نظيره الكولومبي في دور الثمانية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في تشيلي. ولم يظهر المنتخب الكولومبي بنفس مستوى نظيره الأرجنتين في البطولة الحالية لكنه يظل دائما من الفرق التي تهدد التانجو الأرجنتيني بقوة. ويشهد التاريخ على تفوق واضح للمنتخب الأرجنتيني في مواجهاته مع كولومبية حيث حقق المنتخب الأرجنتيني 17 انتصارا سابقا مقابل ثماني هزائم وسبعة تعادلات في المباريات التي خاضها أمام المنتخب الكولومبي على مدار تاريخ الفريقين. ولكن الأرقام والاحصائيات لا تعبر دائما عن الحقيقة كاملة في عالم كرة القدم حيث يشكل المنتخب الكولومبي دائما خطرا كبيرا تخشى الجماهير الأرجنتينية مواجهته. ورغم مرور 22 عاما ، لم تنس جماهير التانجو الهزيمة الثقيلة صفر / 5 التي مني بها المنتخب الأرجنتيني على ملعبه باستاد "مونومينتال" في العاصمة بوينس آيرس أمام المنتخب الكولومبي في الخامس من أيلول/سبتمبر 1993 ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة. وأمام 75 ألف مشجع احتشدوا في المدرجات ، مني المنتخب الأرجنتيني بقيادة المدرب ألفيو باسيلي بالهزيمة الثقيلة بعد شهور قليلة من فوز الفريق بقيادة باسيلي نفسه بلقب كوبا أمريكا للمرة الرابع عشر في تاريخ الفريق والتي أصبحت آخر بطولة كبيرة يتوج المنتخب الأرجنتيني بلقبها حتى الآن. ومنذ ذلك الحين ، أصبح المنتخب الكولومبي خطرا داهما على راقصي التانجو. وما يضاعف هذا الخطر في البطولة الحالية أن المدير الفني للمنتخب الكولومبي حاليا هو الأرجنتيني خوسيه بيكرمان الذي يعلم الكثير عن نجوم المنتخب الأرجنتيني الذين يسطعون حاليا على الساحة العالمية بعدما نشأوا على يديه في فترة الصبا والشباب. وتولى بيكرمان تدريب المنتخب الكولومبي في كانون ثان/يناير 2012 بعد شهرين فقط من هزيمة الفريق أمام نظيره الأرجنتيني 1 / 2 في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل. ولكن بيكرمان قاد المنتخب الكولومبي لتعادل سلبي ثمين مع مضيفه الأرجنتيني في بوينس آيرس خلال حزيران/يونيو 2013 بجولة الإياب في نفس التصفيات. وأشاد بيكرمان بالتعادل في ذلك الوقت قائلا "نتيجة مهمة للغاية". وقال "الفارق في المنتخب الأرجنتيني يتمثل في الهجوم ويمكننا السيطرة على الأمور". وفي هذه المباراة ، تضمن التشكيل الأساسي للمنتخب الأرجنتيني الثلاثي الهجومي جونزالو هيجوين وسيرخيو أجويرو وآنخل دي ماريا فيما لعب ليونيل ميسي في نهاية المباراة. ويعتمد المنتخب الأرجنتيني في البطولة الحالية على نفس المجموعة. وعلى مدار تاريخ بطولات كوبا أمريكا ، التقى المنتخبان الأرجنتيني والكولومبي 12 مرة وكانت النتائج في مجملها لصالح المنتخب الأرجنتيني حيث حقق سبعة انتصارات مقابل انتصارين للمنتخب الكولومبي (القهوجية) وثلاثة تعادلات. وفي الأدوار الفاصلة ببطولات كوبا أمريكا ، تغلب المنتخب الأرجنتيني على نظيره الكولومبي في المربع الذهبي للبطولة عام 1993 وتوج بعدها بلقب البطولة كما تغلب عليه في المربع الذهبي لنسخة 2004 قبل أن يخسر النهائي أمام المنتخب البرازيلي. ويخوض المنتخب الأرجنتيني بقيادة مهاجمه الفذ ليونيل ميسي فعاليات البطولة الحالية بتصميم وحرص شديدين على التتويج باللقب بعد الهزيمة المؤلمة للفريق أمام نظيره الألماني في نهائي بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. ويسعى التانجو الأرجنتيني لإحراز لقب البطولة ليكون الأول له في البطولات الكبيرة منذ 22 عاما وبالتحديد من فوزه بلقب كوبا أمريكا عام 1993 . كما يحتاج الفريق للفوز باللقب ليكون الأول لهذا الجيل من اللاعبين والذي يخشى "الشعور بالندم" إذا لم يحقق أي لقب للمنتخب الأرجنتيني. وحقق المنتخب الأرجنتيني الهدف المنشود له في الدور الأول بتصدره المجموعة الثانية رغم تذبذب واهتزاز مستوى الفريق في المباريات الثلاث التي خاضها حيث لم يقدم العروض القوية المنتظرة منه كما عانى من الإجهاد الواضح في الشوط الثاني بكل من المباريات الثلاث وبدا مهددا بالخطر في نهاية هذه المباريات إزاء الضغط الهجومي من المنافس. وعانى الفريق من ضعف الفاعلية الهجومية في كل من المباريات الثلاث كما سمح لمنتخب باراجواي بالرد القوي وتحقيق التعادل 2 / 2 في المباراة الأولى فيما فاز على كل من منتخبي أوروجواي وجامايكا 1 / صفر فقط. ولكن تصدر المجموعة في الدور الأول لا يمثل مصدر اطمئنان للفريق قبل مباراة الغد أمام المنتخب الكولومبي بقيادة بيكرمان خاصة وأن المنتخب الكولومبي يضم عددا من اللاعبين المميزين مثل راداميل فالكاو جارسيا وجيمس رودريجيز وتيوفيلو جوتيريز. ورغم الأداء الراقي للمنتخب الكولومبي في المونديال الب رازيلي وبلوغه دور الثمانية في كل من المونديال والبطولة الحالية ، كان التأهل في البطولة الحالية من الباب الضيق للغاية حيث انتظر الفريق مساعدة الآخرين ليحتل المركز الثالث في مجموعته ويحجز مكانه في دور الثمانية كأحد أفضل فريقين من بين المنتخبات التي تحتل المركز الثالث في مجموعاتها. واستهل المنتخب الكولومبي مسيرته في البطولة بالهزيمة صفر/ 1 أمام فنزويلا لكنه استعاد اتزانه سريعا بالفوز 1 / صفر على المنتخب البرازيلي قبل أن يسقط في فخ التعادل السلبي مع نظيره البيروفي. والآن ، أصبح على كل من المنتخبين الأرجنتيني والكولومبي أن يؤكد جدارته بالترشيحات القوية التي سبقته إلى هذه البطولة حيث يتأهل الفائز منهما إلى المربع الذهبي ليلتقي الفائز من المواجهة بين البرازيل وباراجواي بعد غد السبت


أكتر الاخبار قراءة

كورة سعودية

عرض المزيد