-

ركلات الترجيح تطيح بكولومبيا وتحمل الأرجنتين إلى نصف نهائي الكوبا

  السبت 27, يونيو, 2015, 02:35

Abu Baker Alansari

ركلات الترجيح تطيح بكولومبيا وتحمل الأرجنتين إلى نصف نهائي الكوبا

شووت - د ب أ

أفلت المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم من كمين التحكيم وحجز مقعده في الدور قبل النهائي لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في تشيلي بفوزه على نظيره الكولومبي 5 / 4 بركلات الترجيح خلال مباراتهما مساء الجمعة (صباح اليوم السبت بتوقيت جرينتش) في دور الثمانية للبطولة. وكادت القرارات الغريبة للحكم المكسيكي روبرتو جارسيا أوروزكو تطيح بالتانجو الأرجنتيني خارج البطولة حيث انتهى اللقاء بالتعادل السلبي ولكن ماراثون ركلات الترجيح الذي امتد لسبع ركلات لكل فريق حسم اللقاء لصالح المنتخب الأرجنتيني وصعد به إلى المربع الذهبي بالبطولة. ويلتقي المنتخب الأرجنتيني في المربع الذهبي يوم الثلاثاء المقبل مع الفائز من المباراة الأخيرة بدور الثمانية والتي تجمع بين منتخبي البرازيل وباراجواي مساء اليوم السبت. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي رغم السيطرة التامة للمنتخب الأرجنتيني على مجريات اللعب في هذا الشوط الذي شهد عدة قرارات غريبة من الحكم أثارت غضب لاعبي الأرجنتين ومديرهم الفني خيراردو مارتينو فيما اكتفى المنتخب الكولومبي بالدفاع في هذا الشوط ولجأ للخشونة أحيانا مما كلفه أربعة إنذارات مقابل إنذارين للاعبي المنتخب الأرجنتيني. ولم يتغير الحال في الشوط الثاني رغم التغييرات التي أجراها الفريقان لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح. وفي ركلات الترجيح ، سجل للمنتخب الكولومبي كل من جيمس رودريجيز وراداميل فالكاو جارسيا وخوان كوادرادو وإدوين كاردونا وأهدر البديل لويس مورييل (الركلة الرابعة حيث أطاح بها عاليا) وخوان زونيجا (الركلة السادسة التي تصدى لها الحارس الأرجنتيني) وجيسون مورييلو (الركلة السابعة التي أطاح بها عاليا) وسجل للمنتخب الأرجنتيني كل من ليونيل ميسي وإيزكويل جاراي وإيفر بانيجا وإيزكويل لافيتزي وكارلوس تيفيز وأهدر لوكاس بيجليا (الركلة الخامسة التي سددها خارج القائم) وماركوس روخو (الركلة السادسة التي سددها في العارضة) . وسيطر التحفظ الدفاعي على أداء المنتخبين في الدقائق الأولى من المباراة والتي انحصر خلالها اللعب في وسط الملعب ولكن لمدة خمس دقائق فقط لتبدأ بعدها السيطرة الأرجنتينية على مجريات اللعب فيما تبقى من هذا الشوط. وشكل آنخل دي ماريا إزعاجا هائلا لدفاع كولومبيا وكانت الفرصة لخطيرة الأولى للتانجو عن طريقه حيث مرر كرة عرضية نموذجية في الدقيقة التاسعة وقابلها خافيير باستوري بتسديدة خادعة ولكن حارس المرمى الكولومبي ديفيد أوسبينا أخرجها ببراعة إلى ركنية. ولعب دي ماريا الركنية وقابلها المدافع المتقدم ماركوس روخو بضربة رأس قوية من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت فوق المرمى. وبعدها ، تخلى المنتخب الأرجنتيني عن تحفظه الدفاعي وانطلق في الضغط الهجومي على كولومبيا حيث انحصر اللعب في نصف ملعب المنتخب الكولومبي. وأعلن ميسي عن وجوده في الدقيقة العاشرة عندما انطلق بالكرة من وسط الملعب ونجح في التمويه قبل تمرير الكرة إلى دي ماريا في الناحية اليسرى لكن الأخير فضل إعادتها في اتجاه ميسي بدلا من التسديد ليبعدها الدفاع في الوقت المناسب قبل وصول الكرة لميسي أمام المرمى الكولومبي. ونال جيمس رودريجيز إنذارا في الدقيقة 12 لاعتراضه على قرار الحكم باحتساب رمية جانبية لصالح دي ماريا. وباغت دي ماريا الحارس الكولومبي بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة 13 وارتطمت الكرة بأحد اللاعبين لتغير اتجاهها قليلا ولكن أوسبينا أمسكها بثبات. وأثار الحكم المكسيكي روبرتو جارسيا أوروزكو الذي أدار المباراة حيرة بالغة في المنتخب الأرجنتيني في الدقيقة 16 عندما أشار باستمرار اللعب رغم وجود إعاقة واضحة من كريستيان زاباتا لاعب كولومبيا للنجم الشهير ميسي داخل قوس منطقة الجزاء. ولعب دي ماريا ضربة ركنية في الدقيقة 20 أثارت ارتباكا واضحا داخل منطقة جزاء كولومبيا وسقط كل من ميسي وسيرخيو أجويرو اثر التحام مع مدافعي كولومبيا أمام المرمى وأشار الحكم باستمرار اللعب محتسبا ضربة مرمى. وأثار قرار الحكم غضب أجويرو الذي اعترض بشدة عليه ليشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه اللاعب. وبعدها بدقيقتين فقط ، اضطر الحكم لإشهار البطاقة الصفراء في وجه اللاعب الكولومبي ألكسندر ميخيا للخشونة مع ميسي. ولكنه تغاضى في الدقيقة التالية عن احتساب ضربة حرة واضحة لدي ماريا في الناحية اليسرى اثر دفعة من خوان زونيجا. ولعب دي ماريا تمررة رائعة في الدقيقة 24 وصلت على رأس أجويرو أمام المرمى مباشرة ولكنه حولها عاليا بعيدا عن المرمى. وأجرى الأرجنتيني خوسيه بيكرمان المدير الفني للمنتخب الكولومبي تغييرا اضطراريا في الدقيقة 24 بنزول لاعب الوسط إدوين كاردونا بدلا من المهاجم تيوفيلو جوتيريز للإصابة. وشهدت الدقيقة 26 قمة الإثارة عندما مرر خافيير ماسكيرانو كرة طولية في اتجاه باستوري بالناحية اليمنى وسيطر باستوري بشكل رائع على الكرة وتخلص من الرقابة بمهارة فائقة ثم انطلق بالكرة ومررها عرضية قابلها أجويرو بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات من المرمى ولكن أوسبينا تصدى لها برد فعل رائع لترتد إلى وسط منطقة الجزاء وينقض عليها ميسي بضربة رأس تصدى لها أوسبينا ببراعة فائقة ليمنح زملاءه الثقة. وواصل المنتخب الأرجنتيني ضغطه الهجومي في الدقائق التالية وإن بدت عليه الحيرة من معاندة الحظ وقرارات الحكم. ومرر ميسي الكرة إلى زميله بابلو زاباليتا في منطقة الجزاء في الدقيقة 33 ولكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة قبل أن يسددها زاباليتا. ونال ماسكيرانو إنذارا في الدقيقة 34 لتدخل عنيف مع جيمس رودريجيز كما نال الكولومبي سانتياجو أرياس إنذارا في الدقيقة 37 للخشونة مع ميسي. وأنقذ أوسبينا فريقه من فخ النيران الصديقة اثر هجمة سريعة منظمة للتانجو وتمريرة عرضية لعبها دي ماريا من الناحية اليسرى في الدقيقة 39 وحاول زاباتا إبعادها قبل أجويرو ولكنه حولها في اتجاه المرمى قبل أن ينقذ أوسبينا الموقف ويمسك بالكرة. ونال الكولومبي خوان كوادرادو إنذارا في الدقيقة 41 بعدما أمسك باللاعب الأرجنتيني روخو ليمنعه من استكمال هجمة أرجنتينية خطيرة. وحصل ميسي على ضربة حرة في الدقيقة 44 ولعبها سريعا إلى باستوري الذي استغل الارتباك بين أوسبينا وكوادرادو وكاد يسجل هدف التقدم ولكن الحظ عانده لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي. واستأنف المنتخب الأرجنتيني هجومه وسيطرته في الشوط الثاني فيما ظل المنتخب الكولومبي حريصا على التأمين الدفاعي مع استغلال المرتدات السريعة لتشكيل أي خطورة على المرمى الأرجنتيني ولكن دون جدوى. واضطر الحارس الكولومبي أوسبينا للخروج إلى حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 53 لقطع الكرة قبل دي ماريا اثر هجمة مرتدة سريعة للتانجو واصطدم أوسبينا بدي ماريا الذي سقط خارج حدود المنطقة وتلقى العلاج وسط دهشة بالغة سيطرت على خيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني من عدم احتساب الحكم لأي عقوبة ضد أوسبينا الذي أسقط دي ماريا أرضا. وطالب لاعبو الأرجنتين بالإنذار الثاني للكولومبي كوادرادو في الدقيقة 58 اثر تدخل عنيف مع روخو ولكن الحكم أشار إلى أنه تدخل غير متعمد. واستغل ميسي ضربة حرة احتسبت لفريقه في الناحية اليمنى بجوار منطقة الجزاء الكولومبية في الدقيقة 61 وسدد الكرة بيسراه في الزاوية البعيدة على يمين الحارس ولكن الكرة مرت فوق العارضة مباشرة. وحالف الحظ أوسبينا في الدقيقة 66 لينقذ فريقه من خطأ فادح للدفاع الذي أعاد إليه الكرة بشكل غريب ولكن أوسبينا أبعد الكرة في الوقت المناسب تحت ضغط من أجويرو. وارتدت الهجمة سريعا لصالح كولومبيا ومرر كوادرادو الكرة من الناحية اليمنى لترتطم بالدفاع الأرجنتيني وتتهيأ أمام رودريجيز المندفع على حدود المنطقة ولكنه تردد في تسديدها وفضل التمرير لزميله فيكتور إيباربو الذي أهدر الفرصة بتسديدها في الدفاع الأرجنتيني لتخرج إلى ركنية لعبها رودريجيز وقابلها زاباتا بضربة رأس قوية تصدى لها الحارس سيرخيو روميرو في أول محاولة حقيقية على مرماه. وأجرى مارتينو تغييره الأول في الدقيقة 73 ودفع بكارلوس تيفيز (الأباتشي) بدلا من أجويرو لتنشيط الأداء الهجومي للتانجو في مواجهة التكتل الدفاعي الكولومبي. ودفع بيكرمان بمهاجمه الشهير راداميل فالكاو جارسيا في الدقيقة 74 بدلا من جاكسون مارتينيز ليحصل فالكاو على شارة القيادة من رودريجيز. وألقى مارتينو بورقة جديدة في وسط الملعب حيث دفع باللاعب إيفر بانيجا في الدقيقة 77 بدلا من باستوري لتنشيط أداء الفريق. وتدخل كوادرادو بشكل عنيف مع ميسي في الدقيقة التالية ولكن الحكم منح الفرصة مع وصول الكرة لبانيجا الذي سددها قوية من خارج منطقة الجزاء لتلمس الحافة العليا للعارضة وتكمل طريقها إلى خارج المرمى. وعاند الحظ المنتخب الأرجنتيني في الدقيقة 80 اثر ضربة ركنية وصلت منها الكرة إلى نيكولاس أوتاميندي في وسط منطقة الجزاء ليسددها مباشرة في اتجاه المرمى حيث ارتطمت بأوسبينا وارتدت من القائم ولكن أوتامينيد لم يستطع متابعتها إلى داخل المرمى. وكثف المنتخب الأرجنتيني هجومه في الدقائق التالية لخطف هدف الفوز قبل نهاية المباراة ولكن الدفاع الكولومبي ظل صامدا فيما حاول رودريجيز وفالكاو تشكيل بعض الخطورة على مرمى روميرو من المرتدات السريعة. ونال فالكاو إنذارا في الدقيقة 86 للخشونة مع أوتاميندي اثر كرة عالية مشتركة. وخرج دي ماريا في الدقيقة 87 ولعب مكانه إيزكويل لافيتزي في محاولة أخيرة من مارتينو لحسم اللقاء قبل خوض ماراثون ركلات الترجيح. وفي الدقيقة التالية مباشرة لعب بانيجا تمريرة طولية في اتجاه تيفيز الذي ضغط بقوة على أوسبينا والدفاع لتمر الكرة من أوسبينا في اتجاه المرمى لكن اللاعب جيسون موريلو أبعدها قبل اجتيازها خط المرمى وقبل أن يكملها لافيتزي المندفع إلى داخل المرمى. وتلقى أوسبينا العلاج سريعا وتم استئناف المباراة ليحافظ على تماسك وثقة المنتخب الكولومبي في اللحظات العصيبة. وتلاعب ميسي بالدفاع الكولومبي على خط نهاية الملعب ولكن الدفاع أخرج الكرة لركنية في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع فيما أشهر الحكم إنذارا في وجه ميسي للاعتراض. ولعب بانيجا الركنية وقابلها ميسي بضربة رأس غير متقنة أخطأت المرمى لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح.


أكتر الاخبار قراءة

كورة سعودية

عرض المزيد