-

المنعطف الأخطر لمستقبل الأخضر ..! الكاتب .. ابراهيم عماش

  الإثنين 03, فبراير, 2020, 12:56

Taher Dabdeb

المنعطف الأخطر لمستقبل الأخضر ..! الكاتب .. ابراهيم عماش

الأخضر الشاب الذي اعادنا للأولمبياد يمتلك نجومآ قادرين على مواصلة تألق الكرة السعودية قاريآ وحتى عالميآ لأعوام عدة ولكن ان وجدو الحماية والرعاية والاهتمام من هيئة الرياضة وقد يسأل القارئ العزيز عن المقصود بالحماية والرعاية..!

هنا اقول له ياسيدي الفاضل مر على الفئات السنية في المنتخب السعودي أجيال كانت كفيله أن تبعد الاخضر السعودي عن ما مر به من دوامة خلال العشر سنوات التي سبقت عودتنا الاخيرة وتأهلنا للمونديال كانت اجيال تمتلك الموهبة والقوة كانت كفيلة بحصول الاخضر على البطولة القارية او المشاركة القوية بدلآ من فترة ضياع المنتخب السعودي ومشاركاته المخجلة والتي لاتليق بسمعة الكرة السعوديه..!

أين ذهبت تلك الأجيال؟

ذهبت تلك الأجيال إما ضحية تسابق الاندية القوية ماديآ لشراء عقود اللاعبين ومن ثم تكديسهم وعدم المشاركة لأن الاندية تبحث عن اللاعب الجاهز والذي يحقق لهم البطولات الوقتية و ارضاء جماهيرهم التي لاترحم ولا تريد بناء فريق بقدر الفرح بالبطولات الوقتية فقط وفي هذه الحالة كيف سيجد اللاعب الشاب فرصته للمشاركة؟

ولايوجد هناك دوري خاص بفئتهم العمرية بعد الغاء كأس الامير فيصل بن فهد رحمه الله والذي لم يكن كافيآ لتفجير طاقاتهم وصقل مواهبهم من وجهة نظري الخاصة رغم الزام القائمين على الرياضة الأندية بقيد هؤلاء اللاعبين ضمن الفريق الاول الا ان القرار لم يكن قويآ كما لو انه جاء بالزام الاندية بمشاركة لاعبين اثنين من الأولمبي ف كل مبارة ان لم يكن دوريآ فالاكتفاء بتنفيذه في كأس الملك حينها نكون قد حافظنا عليهم ورعيناهم وحميناهم لنضمن بعد توفيق الله استمرار تألق ونجاح الكرة السعودية وعودتها كبطلآ وزعيمآ للقارة كما كنا في السابق...!

الجيل الحالي والذي سعدنا جميعآ بما قدمه قاريآ بمثابة كنز ثمين اتمنى الحفاظ عليه اتمنى دعمه وتحفيزه اتمنى اظهار الاحترام لمواهبهم وكلي ثقة بالأمير الشاب عبدالعزيز بن تركي الفيصل هذا الرجل الذي أرى فيه عودة الرياضة السعودية للهيمنة على كل الأصعدة والمستويات ولكنه بحاجة لوقفتنا ومساندتنا جميعآ وان نكون الوقود الحقيقي لدفع عجلة الرياضة وترك شعارات والوان الأندية عندما يحضر اسم المنتخب.


أخبار متعلقة
أكتر الاخبار قراءة

كورة سعودية

عرض المزيد