تطلّب الأمر 48 دقيقة للاحتفال بالهدف الأول في تاريخ كأس القارات FIFA. ففي المباراة الافتتاحية من النسخة الأولى سنة 1992 ـ التي كانت تُعرف آنذاك باسم كأس الملك فهد ـ سجّل لاعب خط الوسط السعودي الأسطوري فهد البيشي اسمه بحروف من ذلك في البطولة.

وقد أتى ذلك الهدف التاريخي بشكل استثنائي كذلك؛ فقد حافظ لاعب خط وسط نادي النصر على رباطة جأشه وهو يسدد ضربة الجزاء بعد أن ارتكب حارس المنتخب الأمريكي توني ميولا خطأ بحق المهاجم سامي الجابر في منطقة الجزاء. كانت تلك هي ضربة الجزاء الأولى من أصل 28 تم تسجيلها خلال اللعب في تاريخ البطولة. وقد استغلّ أصحاب الأرض ذلك الهدف وسجّلوا اثنين آخرين في الشوط الثاني وحصدوا الفوز بثلاثية نظيفة على منتخب أبناء العم سام، إلا أن السعوديين خسروا موقعة النهائي أمام المنتخب الأرجنتيني.