الرئيسية / تيفو شوت / مقالات / إعلام مكيافيلي

إعلام مكيافيلي

جماعات الضغط(اللوبي) أمر موجود في الحكومات و الشركات و حتى بين الأفراد و ذلك لتمرير الأهداف عن طريق تحالفات بين جهات عدة و لمصالح مشتركة إما حالية أو مستقبلية، و بذلك تصبح جماعات الضغط أمراً منطقياً في عالم كرة القدم، بل و تلعب دوراً كبيراً في تحديد أمور كبيرة و مفصلية في الفيفا لعل أحدها هو و صول بلاتر الى قمة هرم الفيفا 1998م و بدعم لوبي ترأسه محمد بن همام و هذا امر قد يفاجئ الكثير نتيجة الى ما آلت اليه الأمور بينهما و لكن هذه القصة تدعم مقولة المفكر و الكاتب الكبير نيكولا مكيافيلي (الغاية تبرر الوسيلة) و اللتي اثارت الجدل لقرون و لكن للأسف كل من يطبقها في افعاله ينكر ذلك في أقواله.

صحيح نحن نعرف ان اي انتخابات في العالم تتطلب حرباً اعلامية و تحالفات متعددة و هو امر يزعم اعلامنا الرياضي أنه خبير فيه ، و لكنه تناسى أنه الترشح لمنصب معين يحتاج دائما إلى مباركة المسؤولين فلا يوجد مرشح سيأتي هابطاً بالباراشوت ليترشح لمنصب قيادي من فراغ و لكن إعلام الفوضى يجد أنه من المهم ان يكون قادراً على إخفاء هذه الامور و أن يدّعي بأن جميع المرشحين موالون لشخص ما بينما هي ثقة حصلوا عليها من المسؤولين و دعمهم ككفاءات للترشح و قيادة الحركة الكروية في وطننا أما الباقي فهو على عاتق المرشح لتقديم برنامج قوي يحصل من خلاله على تأييد المصوتين و من ثم تنفيذه لما فيه مصلحة كرة القدم السعودية.

تضلليل آخر يمارسه إعلام الفوضى و هو الأدعاء انه يساند الافضل و هو امر لا ضير فيه فمن الطبيعي ان تساند مرشحك ، و لكن عندما يصبح بالقدح في الطرف الاخر بل و اتهامه في اخلاقه و سيرته اليس امرا يجعلك تتوقف للحظة و تسأل نفسك اذا كان هذا الاعلامي يقول هذا الكلام عن شخص منافس لمن يدعمه هو فماذا سيقول لو نافسه شخص شخصياً؟ و تسأل نفسك هل كل هذه الفوضى متعمدة؟
و كما قال مكيافيلي فالفوضى تؤدي للخراب و هذا مايعطي إعلام الفوضى المادة الدسمة لتسويق افكاره و لكن ما لا يعلموه أنه من عنق الفوضى ينشأ النظام و هذا ما قاله ايضاً مكيافيلي و أمر اتمنى ان يقوده اتحاد كرة القدم الجديد .. ارائيتم كم نحن مرتبطون بالغاية اللتي تبرر الوسيلة و بمكيافيلي.

بُعد آخر
من ابجديات البروتوكول و الاخلاقيات العامة و المنافسة الشريفة تهنئة الفائز بصرف النظر عن المنافسة و لكن ان تجد إعلاميا (كبيراً) ينتقص من فوز و يعتبره مصيبة و يذهب بعد ذلك لتهنئة نائب الرئيس فذلك أمر غير مسبوق لم نسمعه حتى من مكيافيلي

رابط مختصر:

http://wp.me/p4NC6u-kcm

عن محمد العمري

شاهد أيضاً

تبديل الحرس

الفعاليات الترفيهية كاستضافة شخصيات فنية و اعلامية عالمية مميزة عامل مهم في رفع الوعي الثقافي …

اترك تعليقاً